facebook twitter youtube instagram rss
hijri

استئناف الدروس العلمية الدائمة المقامة في جامع الراجحي بحي شبرا (جدول 
الدروس)

كلمة في نهاية عام ونحن على مشارف عام جديد
الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه. وبعد، فإن مرور السنين سنة بعد سنة ينذر العاقل بقرب الأجل وانقضاء الحياة الدنيا وذهاب الأعمار فيحمله أن يكون دائمًا وأبدًا مُستعدًا للموت ولما بعد الموت، وذلك أن هذه الحياة تتكون من ساعات ودقائق وأيام وأسابيع وأشهر وأعوام، فاليوم يهدم الشهر والشهر يهدم السنة، والسنة تهدم العمر، ومع ذلك فإن الكثير في غفلة عن ذلك بل ربما يتبادلون التهاني بالعام الجديد ويعدونه يوم فرح وسرور حيث أنهوا فيه عامًا من أعمارهم وقد قال الشاعر إنا لنفـرح بالأيــام نقطعهـــا وكـل يوم مضـى يُـدني مـن الأجل وقد امتن الله تعالى على عباده بأن أحياهم ومد لهم في الأعمار بما يتمكنون به من العمل ويستغلونه في أسباب النجاة كما قال تعالى: أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ وذلك تذكير منه تعالى لعباده بالأعمار الطويلة التي أضاعوها في اللهو واللعب وكان الأولى بهم حفظ هذه الأعمار واستعمالها في الطاعات والقُربات حتى يحمدوا العاقبة ويعرفوا أهمية هذه الأوقات وعظم شأنها، ولقد استهان
« المزيد
  • كتاب أعجوبة العصر عن حياة الشيخ العلامة عبد الله بن جبرين رحمه الله »
  • عندما قبل الشيخ رحمه الله رأس ابن الشيخ محمد العريفي »
  • الشيخ المغامسي يتواضع للشيخ ابن جبرين وبعدها يبكي في موعظة رائعة »
  • رحلة الشيخ عبدالله الجبرين رحمه الله العلمية (وثائقي) »