facebook twitter youtube instagram rss
hijri

استئناف الدروس العلمية الدائمة المقامة في جامع الراجحي بحي شبرا (جدول 
الدروس)

كلمة في نهاية عام ونحن على مشارف عام جديد
الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه. وبعد، فإن مرور السنين سنة بعد سنة ينذر العاقل بقرب الأجل وانقضاء الحياة الدنيا وذهاب الأعمار فيحمله أن يكون دائمًا وأبدًا مُستعدًا للموت ولما بعد الموت، وذلك أن هذه الحياة تتكون من ساعات ودقائق وأيام وأسابيع وأشهر وأعوام، فاليوم يهدم الشهر والشهر يهدم السنة، والسنة تهدم العمر، ومع ذلك فإن الكثير في غفلة عن ذلك بل ربما يتبادلون التهاني بالعام الجديد ويعدونه يوم فرح وسرور حيث أنهوا فيه عامًا من أعمارهم وقد قال الشاعر إنا لنفـرح بالأيــام نقطعهـــا وكـل يوم مضـى يُـدني مـن الأجل وقد امتن الله تعالى على عباده بأن أحياهم ومد لهم في الأعمار بما يتمكنون به من العمل ويستغلونه في أسباب النجاة كما قال تعالى: أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ وذلك تذكير منه تعالى لعباده بالأعمار الطويلة التي أضاعوها في اللهو واللعب وكان الأولى بهم حفظ هذه الأعمار واستعمالها في الطاعات والقُربات حتى يحمدوا العاقبة ويعرفوا أهمية هذه الأوقات وعظم شأنها، ولقد استهان الكثير من الناس بأعمارهم وأوقاتهم الثمينة فأفنوها فيما لا أهمية له أو ما هو ضار لهم في دينهم ودنياهم فكثيرًا ما نرى ونسمع عن أناس من العقلاء والأذكياء يستطيلون الليل أو النهار حيث لا عمل ولا شغل لهم وقت الدوام أو المرابطة فيصرفون هذا الوقت النفيس في اللعب بما يُسمى بالبلوت وربما بالقمار والميسر أو في سماع الأغنيات الملحنة والمطربة أو في النظر إلى الأفلام والصور الفاتنة الخليعة. وقد يعتذرون بأنهم يقطعون الزمان ويشغلون الأوقات حتى يتقلص النهار وينقضي الليل دون الإحساس بطوله في غير عمل وقد يعتذرون بأنهم يتركون اللعب عند حضور وقت الصلاة حتى إنهم يؤدونها في الجماعة أو أنهم ينشغلون به عن القيل والقال والغيبة والنميمة، والجواب أن الوقت ثمين سواء وقت صلاة أو غيره فإضاعته في هذا اللعب غبن وحسرة وضياع وخُسران مبين وليس من الضروري أن يشغلوه في لعب أو غيبة ونحوها فإن السكوت أفضل من الكلام الباطل المُحرم وأن الكلام الطيب أفضل من السكوت لقول النبي صلى الله عليه وسلم : من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت فنقول لهؤلاء العابثين بأعمارهم والمفرطين في سنواتهم تذكروا أنكم مسئولون عن أوقاتكم ومحاسبون على أعماركم فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : لا تزول قدما عبد حتى يُسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن علمه ماذا عمل به فانظر كيف ذكر العمر جميعه ثم خص الشباب مع أنه من العمر حيث اعتاد الشباب محبة اللهو واللعب والمرح والطرب وإضاعة وقت الشباب الذي هو زهرة العمر في مباريات ومشاهدة ما يُعرض في الإذاعات المرئية والمسموعة مما يذهب الوقت الثمين سبهللا. وكان الأولى بهم أن يبخلوا بأيامهم أشد من بخلهم بأموالهم وأن يقضوا أوقاتهم في تعلم العلم النافع وقراءة القرآن وحفظه وفي الذكر والدعاء بأنواعه وفي الانشغال بالمباحات من الأقوال والأعمال وفي العمل الصالح وما يعود على المرء بخير في دينه ودنياه وبذلك يسلم له دينه ويحفظ عليه وقته وليتذكر أن العاقل ليس عنده وقت فراغ بل سوف يجد ما يسد فراغه ويستغل وقته، وقد قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم : فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ والأمر يعم كل فرد من الأمة والنصب هو التعب في الأعمال الصالحة من صلاة وقراءة وتعلم وذكر وفكر وتذكر لنعم الله تعالى وتفكر في آلائه وحرص على القيام بشكره على ما أسداه من الإنعام والفضل. كما يتذكر أن مرور الأيام والليالي منذر بقرب الآخرة، فإن العبد كل يوم يرحل مرحلة تقربه من الآخرة وتُبعده عن الدنيا، قال الشاعر:
« المزيد