القلوب أوعية؛ منها ما يستوعب الخير، ومنها ما يستوعب الشر. وأفضل القلوب هي التي تمتلئ بالخير،تمتلئ بالعلم وتمتلئ بالدين والعبادة، تمتلئ بالعلم النافع والعقيدة السليمة، هذه هي القلوب الواعية، وهي أرجى القلوب لتحصيل الخير إن المسلم الملتزم بدين الله ، والذي سار على صراط الله المستقيم ، سيجد دعاة الضلال والانحراف؛ وهم واقفون على جانبي الطريق، فإن أنصت لهم والتفت إليهم عاقوه عن السير، وفاته شيء كثير من الأعمال الصالحة. أما إذا لم يلتفت إليهم؛ بل وجه وجهته إلى الله فهنيئا له الوصول إلى صراط ربه المستقيم الذي لا اعوجاج فيه ولا انحراف شريعة الإسلام شريعة واسعة كاملة، اشتملت على كل ما تمس إليه حاجة البشر، حاجة الذكور والإناث في الدنيا وفي الآخرة، فذكر الله تعالى نساء الدنيا وجعل لهن أحكاما، وذكر النساء في الآخرة وذكر ثوابهن كثواب الرجال المؤمنين، وفي هذا تمام العدل والحكمة لم يوجد أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم دخل في بدعة ولا خالف السنة ولا جماعة المسلمين،ولا خرج على أئمة الدين بل الصحابة كلهم عدول؛ وذلك لأنهم تلقوا الوحي من النبي مباشرة فوصل الإيمان إلى قلوبهم، فلم يكن إيمانهم عن تقليد بل عن فقه واتباع. إن المؤمن بربه يرضى بالقضاء والقدر، ويعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، ويعلم أن في الابتلاء والامتحان خيرا كثيرا وأجرا كبيرا، وأن المصائب والنكبات يخفف الله بها من الخطايا، فيستحضر قول النبي صلى الله عليه وسلم: "ما أصاب العبد المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم، حتى الشوكة يشاكها، إلا كفر الله بها من خطاياه" متفق عليه
الفهارس
قول الإمام الأدرمي في هذا الباب

ص (وقال محمد بن عبد الرحمن الأدرمي لرجل تكلم ببدعة، ودعا الناس إليها: هل علمها رسول الله (ﷺ)، وأبو بكر وعمر وعثمان وعلي أو لم يعلموها؟ قال: لم يعلموها. قال:...

نبذة مختصرة في تاريخ الفرق والعقائد والمؤلفات في ذلك

لقد كان أصحاب رسول الله -(ﷺ)- على فطرة سليمة وعقيدة صافية؛ لأنهم اقتصروا في تلقيها على الأصلين: الكتاب والسنة. فلم يظهر هناك أي مخالفات أو محدثات إلا ما كان من أحد...

مسألة: قول الإمام الأدرمي رضي الله عنه في هذا الباب

قوله: وقال محمد بن عبد الرحمن الأدرمي في أكثر النسخ المطبوعة "الأدرمي"، وصححه الشيخ ابن جبرين -حفظه الله- في الشرح بالأدرمي نسبة إلى أدرمة، ولعله -والله أعلم-...

الأدرمي يبطل حجج ابن أبي دؤاد في بدعه ويدعو للتمسك بكلام السلف

نقل أيضا عن الأدرمي محمد بن عبد الرحمن أنه قال لرجل تكلم ببدعة ودعا الناس إليها: هل علمها رسول الله (ﷺ) وأبو بكر وعمر وعثمان وعلي هل علموها أم جهلوها؟ فقال...

قول الإمام الأدرمي في هذا الباب

............................................................................... نقل -أيضا الأدرمي رحمه الله لرجل تكلم ببدعة، ودعا الناس إليها، وهذه البدعة هي: القول بأن القرآن مخلوق؛ وذلك لأنه...

محنة الإمام أحمد بن حنبل

كذلك أخذ هذه العقيدة أيضا رجل يقال له: ابن أبي دؤاد وتمكنت العقيدة السيئة من قلبه، ومع الأسف كان مستشارا عند الخليفة المأمون العباسي ؛ فزين للخليفة هذه...