facebook twitter youtube instagram rss
hijri

استئناف الدروس العلمية الدائمة المقامة في جامع الراجحي بحي شبرا (جدول 
الدروس)

أحكام تتعلق بالعام الجديد
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. وبعد... فبمناسبة انتهاء السنة الهجرية بنهاية شهر ذي الحجة، وابتداء سنة جديدة بحلول شهر محرم، وكذلك السنة الميلادية، نقول: إن التهنئة بالعام الجديد لا أصل لها، ولا دليل عليها، وذلك لأنه نهاية شهر وابتداء آخر، ولم يكن السلف والأئمة والعلماء يتبادلون التهنئة بكل عام جديد، وإنما يعرف ذلك في هذه الأزمنة المتأخرة، حيث أصبحوا يهنئ بعضهم بعضًا في أول يوم من كل سنة بواسطة الصحف والمجلات، التي تُنشر فيها هذه التهاني، أو بواسطة الجوالات والهواتف المتنقلة، حيث ترسل فيها الكثير من التهاني، أو بواسطة المراسلات والخطابات. والإنسان عليه أن يعرف أن هذا العام الذي مضى قد نقص من عمره، وأن عليه أن ينتبه لهذا النقص ويعمل عملاً صالحًا ويزيد في عمله، فقد روي في بعض الآثار أن كل يوم تطلع شمسه ينادي بلسان الحال: (إني يوم جديد، وعلى ما تعمل فيَّ شهيد، فاغتنمني فإني لا أعود)، وما روي عن بعض الأنبياء أن هذه الأيام خزائن لما يعمل فيها، ثم تفتح الخزائن، فالمحسن يجد العزة والكرامة، والمفرط يجد الخيبة والندامة. وكل هذا ينافي التهنئة التي يُفرح بها، وإن كان الإنسان يفرح بطول عمره إذا عمل فيه عملاً صالحًا، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "خيركم من طال عمره وحسن عمله، وشركم من طال عمره وساء عمله".
« المزيد
  • كتاب أعجوبة العصر عن حياة الشيخ العلامة عبد الله بن جبرين رحمه الله »
  • عندما قبل الشيخ رحمه الله رأس ابن الشيخ محمد العريفي »
  • الشيخ المغامسي يتواضع للشيخ ابن جبرين وبعدها يبكي في موعظة رائعة »
  • رحلة الشيخ عبدالله الجبرين رحمه الله العلمية (وثائقي) »