صاحب العلم في نور
مشاهدات[273]
موقع سماحة الشيخ بن جبرين-رحمه الله.. صاحب العلم في نور

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين..

                                                                                             أما بعــد..

  فإن الإنسان يولد جاهلا ويرزقه الله سمعا وبصراً وعقلا، ويكلفه أن يتعلم حتى يزيل الجهل الذي هو وصف له ذاتي، وليس عليه أن يحيط بكل المعلومات ويقرأ كل الفنون، وإنما عليه أن يبدأ بالأهم فالأهم، ويتعلم ما ينفعه، سواء في المدارس والجامعات أو في الحلقات، والمحاضرات والندوات، أو من الكتب والرسائل، أو من الأشرطة والإذاعات
وعليه أن يأتي الأمور من مبادئها؛ فيهتم بالعقيدة والتوحيد، ويحفظ بعض المتون في ذلك ويقرأ شروحها، وكذا يقرأ في النحو والصرف واللغة ما يقيم لسانه ويفهم معه كلام الله -تعالى- وكلام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكلام أهل العلم، ويحفظ المتون المختصرة في ذلك، ويقرأ شروحها حتى يفهمها
وكذا يقرأ في كتب العبادات والمعاملات التي هو بحاجة إلى العمل بها في حياته؛ فإنه مكلف بالطهارة والصلاة والزكاة ... إلخ، ويحتاج إلى بيع ونحو ذلك مما هو مضطر إليه، وعليه أن يتعلم من ذلك ما تمس إليه الحاجة من البيوع المحرمة حتى يتجنبها، وحتى يستفاد من علمه فيها، وهكذا بقية العلوم الحكمية في كتب الفقه والحديث، وعليه أن يحفظ من المتون أقربها تناولا وأسهلها فهما، وهكذا يتزود وهو بحاجة إلى تعلم الكسب الحلال وما يترتب عليه وما يكره فيه، وتعلم الحرام وأسبابه وأمثلته، ولا شك أن ذلك يحتاج إلى وقت طويل في التعلم من أفواه المشايخ ومن يعلمون الكتب، ولا يحصل ذلك بمجرد الفهم والإلقاء في الروع
ثم ماذا بعد القراءة، ثم ماذا بعد البحث ؟!
 القراءة تفيد العلم، ويحصل بعدها فوائد جمة تثبت المعلومات، ولا شك أن البحث في الكتب عن المسألة وتتبع مواضعها يفهم منه معرفة حكمها وكلام العلماء فيها، حتى إذا جرت على الإنسان عرف كيف يتخلص منها، ولا شك أن تقييد الفوائد سبب في مراجعتها وبقائها في الذاكرة والعلم بما تحويه
ثم إن أعظم ثمرات العلم العمل به .. أن يعبد ربه على بصيرة وبينة لا يتخبط في الأهواء والبدع ولا تزل قدمه من حيث يريد الإحسان. وبعد العمل يأتي تعليم الناس هذا العلم ودعوتهم إليه وزرع حبه في نفوسهم وبذل الجهد في ذلك. بهذا يعيش صاحب العلم في نور يكشف له الطريق ويثبته عليه، ويعصمه –بإذن الله- من مضلات الفتن، ما ظهر منها وما بطن.