الاسم:
البريد:
عنوان المشاركة:
نص المشاركة:
مرفقات:


ابن جبرين. . دفتر حب، ودمعة عزاء
مشاهدات[3116]    [16-1-1431]

لـقد  كُنْتَ في قومٍ عليك أَشِحَّةٍ
يَوَدُّون لو خاطُوا عليك جُسُومَهُم

 

بِـنَفْسِكَ..إلا  أنّ ما طاحَ طائحُ
ولا تَمْنَعُ الموتَ النفوسُ الشحائحُ!

كان نبأ ارتحاله مُرًّا على القلوبِ والأسماع..

إن رحيل الأفذاذ صعب، ورحيل مثله من كبار الأفذاذِ أصعبْ..

كان الشيخَ الزاهد العلامة الفقيه المبارك..الذي يتواضع للكل، ويُحِبُّ الكُلّ، ويرد إليه العطاش إلى العلم والسمت، ويؤوبون محملين بزاد عاطر يفوح في قلوبهم وحيواتهم..

واليوم ارتحل عنا..فبكاه الجميع، وتهادت الدعوات من الأفئدة إلى ربها بالرحمات والمغفرة.

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر. . السلام عليكم ورحمة الله

وكانت في حياتك لي عظاتٌ

 

وأنت  اليومَ أوعظُ منك حيّا

عن ابن جبرين، عن علمه، عن ورعه، عن دعوته، عن أخلاقه، عن لقائك معه، عن أحاديث ومواقف سمعتها عنه. . عن ابن جبرين، نواسي أنفسنا هنا، علها أن تسلو. .

عنكم، عن ابن جبرين. .

موقع مجلة الإسلام اليوم "نوافذ" http://islamtoday.net/nawafeth/artshow-102-116142.htm


Ajax Comment تعليقات القراء
جف المداد:
محمد التميمي
الشيخ أبو الحسن السليماني (المأربي):
رثاء العلامة الشيخ عبدالله بن جبرين رحمه الله
أبو معاذ القحطاني:
قصتي مع شيخي
ثمانون عامًا في العلم:
عبدالله بن راضي المعيدي
ابن جبرين. . دفتر حب، ودمعة عزاء:
موقع الإسلام اليوم
المنهج الرصين في وقفات من حياة الإمام ابن جبرين:
للشيخ/ عبدالله الفايز
مقطع نادر للشيخ بن جبرين رحمه الله:
 أثناء مناقشة رسالة الدكتوراه
د. محمد عبدالرحمن المقرن::
 حديث المقل