facebook twitter youtube instagram rss

استئناف الدروس العلمية الدائمة المقامة في جامع الراجحي بحي شبرا (جدول 
الدروس)

حسن الظن بالمسلمين
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.. فإن الواجب على المسلم أن يحسن الظن بأخيه المسلم؛ فإذا كنت تعرف سلامة عقيدة أخيك، وأنه على الفطرة المستقيمة فبذلك تحبه وتحسن الظن به. فإذا جاءك من ينقل لك عن أخيك فلان بأنه أخطأ في كذا، أو أنه قال كذا وكذا. فماذا يكون موقفك؟ إن هذا الناقل قد يكون من الوشاة الذين يسعون بين الناس فسادا ،فعليك أن تقف من هذا الناقل موقف أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه ، فقد روي أن رجلا جاء إلى عمر بن عبد العزيز -رضي الله عنه- فقال: إن فلانا قال كذا وكذا، وشاية ونميمة (ينقلها عن عمد). ماذا قال عمر -رضي الله عنه-؟ عرض عليه ثلاثة خيارات، قال: إن كنت موشيا نحن نبحث، فإن كنت صادقا، واعتذر عذرناه، وإن كنت كاذبا عاقبناك، وإن شئت عفونا عنك ، فقال: بل العفو أو كما قال . والنمام قد ذمه الله بقوله تعالى: ) هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ ). والذي ينقل لك عن أخيك الصالح، أنه قال كذا وكذا، فالغالب أنه يكون نماما ، وقد ورد أن النمام معذب في قوله صلى الله عليه وسلم: ( لا يدخل الجنة نمام ) وفي رواية : ( لا يدخل الجنة قتّات ) وهو النمام، وقال صلى الله عليه وسلم: ألا أخبركم ما العضْهُ؟ -وهو نوع من السحر- هي النميمة ، القالة بين الناس! فجعل النميمة من السحر أو شبيها بالسحر!
« المزيد
  • كتاب أعجوبة العصر عن حياة الشيخ العلامة عبد الله بن جبرين رحمه الله »
  • عندما قبل الشيخ رحمه الله رأس ابن الشيخ محمد العريفي »
  • الشيخ المغامسي يتواضع للشيخ ابن جبرين وبعدها يبكي في موعظة رائعة »
  • رحلة الشيخ عبدالله الجبرين رحمه الله العلمية (وثائقي) »