رقم الفتوى (3301)               [ العودة لصفحة الفتاوى الرئيسية » ]
موضوع الفتوى الدعاء ما بين الأذان والإقامة مستجاب
السؤال س: الدعاء بين الأذان والإقامة مستجاب، ما المقصود بالإقامة هل هي إقامة المسجد أم أن وقت الاستجابة لمدة صلاتي أنا في البيت يعني هل وقت إقامة الصلاة التي في المسجد أم إلى إقامتي أنا لصلاتي تستمر مدة الاستجابة؟
الاجابـــة

يُراد بالإقامة هاهنا إقامة المؤذن عندما يحضر الإمام لأداء الصلاة، فالدعاء تُرجى إجابته بين فراغ المؤذن من الأذان وابتدائه في الإقامة، ولا يدخل في ذلك الذين يُصلون في بيوتهم ولا يحضرون إقامة المؤذن للصلاة في المسجد سيما إذا كان تخلفهم من باب الكسل والتثاقل والتهاون بصلاة الجماعة، فقد تُرد دعواتهم لارتكابهم هذا الذنب إلا إذا كان الرجل معذورًا، وأما المرأة فإن اشتغالها بالصلاة وإقامتها لها تكون قُرب إقامة الأئمة للصلاة في المساجد، فيكون الدعاء في حقها مُقيدًا بما بين أذان المؤذن وإقامته، فلا يدخل في ذلك ما إذا تأخرت عن الصلاة حيث يفوت وقت الاستجابة بإقامة المؤذنين.


عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين