رقم الفتوى (2511)               [ العودة لصفحة الفتاوى الرئيسية » ]
موضوع الفتوى فضل يوم عاشوراء ويوم الخميس والاثنين
السؤال س: ما هو فضل يوم عاشوراء؟ ويوم الخميس والاثنين ؟
الاجابـــة

يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر مُحَرَّم الذي هو أول السنة الهجرية بالأشهر الْهِلَالِيَّة، ورد أنه اليوم الذي أَنْجَى الله فيه موسى وقومَهُ، وأغرق فيه فرعون وقومَهُ؛ فصامه موسى وصامه اليهود، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: نحن أَحَقُّ بموسى منكم فصامه، وأمر بصيامه، وكان قد فُرِضَ أَوَّلًا، ولَمَّا فُرِضَ رمضان أصبح صيامه نافلةً، لكن فيه فضل كما في الصحيح عن أبي قتادة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: صيام يوم عاشوراء يُكَفِّرُ السَّنَة التي قبله .

وأما يوم الخميس ويوم الإثنين: فقد ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصومهما ويقول: إنهما يومان تُرْفَعُ فيهما الأعمال؛ وأُحِبُّ أن يُرفع عملي وأنا صائم فلذلك يُسْتَحَبُّ صيامهما من كل أسبوع لمن قدر على ذلك.


عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين